حوادث

15سنة سجنا لشاب بالجديدة قتل عمه

المتهم قال إنه دافع عن نفسه ولم يكن ينوي القتل

أدانت الغرفة الجنائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، يوم الثلاثاء الماضي، شابا وحكمت عليه بخمس عشرة سنة سجنا نافذا من أجل الضرب والجرح المفضي إلى الموت.

تعود وقائع هذه النازلة إلى السنة الماضية، حين نشب نزاع بين الهالك وابن أخيه المتهم حول مشاكل تتعلق بالإرث واستغلال أرض فلاحية. وقال العم الشاهد أثناء الاستماع إليه من طرف هيأة الحكم، الثلاثاء الماضي، إنه كان يوجد بالقرب من منزل الهالك يرعى بعض مواشيه، وأنه سمع لغطا بالبيت، ولما عاد وجد الهالك والمتهم مشتبكين، وشاهد الأخير يطعن عمه بواسطة سكين في عنقه مما دفع بالعم إلى السقوط، ليفارق الحياة بعد ذلك مباشرة.
وكان دفاع الضحية، أشار إلى أن تهمة الضرب والجرح بواسطة السلاح ثابتة في حق المتهم، وأن ما صدر عنه يعد فعلا إراديا يجرمه القانون ويعاقب عليه. وأضاف أن المتهم حاول إيصال رسالة إلى المحكمة، تتمثل في أن النزاع حدث حول إرث بين أفراد العائلة وأنهم جميعا ضحايا نزاع قديم، وطالب بإدانته والحكم عليه بتعويض مدني لا يقل عن 100 ألف درهم. وطالبت النيابة العامة بدورها بإدانة المتهم وفق فصول المتابعة.
هذا وأكد دفاع المتهم من جهته، على أن سبب النزاع الذي حدث بين الهالك والمتهم مرده إلى عدة شكايات حول مشاكل تتعلق بالإرث، مشيرا إلى يوم الحادث، الذي التحقت فيه زوجة عمه به وحاولت التحرش به لإيقاعه في شركها، ولما عاد العم، طرد زوجته واتجه نحو المركز الجماعي، الذي يصادف انعقاد السوق الأسبوعي لثلاثاء أولاد حمدان. وعند عودته، توجه إلى حيث يسكن المتهم، ووجه له لوما عنيفا واتهمه بمحاولة الاعتداء على زوجته، واتهمه بالخيانة العائلية وتطور النقاش إلى شجار تشابكت فيه الأيدي. والتحق العم الثاني/الشاهد والتقط عصا غليظة واعتدى بها على ابن أخيه/المتهم، الذي التقط سكينا وحاول الدفاع عن نفسه وتفادي الضربات التي تلقاها من عميه، الهالك والشاهد. وأضاف أنه لم يعرف كيف أصيب الضحية. وطالب دفاع المتهم، بالقول ببراءة موكليه من المنسوب إليه، لأنه كان في حالة الدفاع عن نفسه وطالب بالاحتكام إلى مقتضيات الفصل 124  من القانون الجنائي الذي يشير إلى أنه لا جناية ولا جنحة ولا مخالفة، إذا كانت الجريمة قد استلزمتها ضرورة حالة الدفاع الشرعي عن نفس الفاعل أو غيره أو عن ماله أو مال غيره، بشرط أن يكون الدفاع متناسبا مع خطورة الاعتداء.
وأكد دفاع المتهم، أنه تعرض لاستفزاز علني، إذ التحق الهالك بمحل سكنه واتهمه بمحاولة الاعتداء على زوجته والتحرش بها، وطالب بضرورة اعتماد مقتضيات الفصل 416، التي تشير إلى أنه يستوجب خفض العقوبة ويتوفر عذر مخفض لها، إذا كان القتل أو الجرح أو الضرب، قد ارتكب نتيجة استفزاز ناشئ عن اعتداء بالضرب أو العنف الجسيم على شخص ما. وطالب في نهاية مرافعته، بضرورة تمتيع المتهم، إذا رأت المحكمة عكس ما ذهب إليه، بأقسى ظروف التخفيف نظرا لوضعيته الاجتماعية وعدم سوابقه القضائية.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض