حوادث

إيقاف ثلاثة قاصرين ببني ملال

أوقفوا من قبل المواطنين وضبطت بحوزتهم آلات حادة

أحالت الشرطة القضائية ببني ملال ، الأربعاء الماضي، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية ثلاثة متهمين قاصرين بتهمتي السكر العلني والضرب بواسطة سلاح أبيض مع التهديد وإلحاق خسائر مادية
بملك الغير، للنظر في التهم المنسوبة إليهم…

يتعلق الأمر بمتهمين قاصرين (أ.ش) من مواليد سنة 1995 و (ش.ع) من مواليد سنة 1993 كانا في حالة سكر طافح رفقة متهم ثالث لاذ بالفرار بعد إيقاف رفيقيه اللذين خلصتهما دورية أمنية من قبضة مجموعة من المواطنين الذين اقتفوا آثارهما بعد إثارتهما الفوضى بشارع الحنصالي، وذلك بعد أن اعتديا على مجموعة من الباعة الذين كانوا يعرضون سلعهم للبيع ما أثار الهلع في نفوس مرتادي الشارع الذي تحول إلى حلبة للملاكمة وإلحاق الأذى بجموع المارة.
وذكرت مصادر مطلعة، أن مجموعة من المواطنين الذين كانوا يرتادون شارع الحنصالي وسط المدينة، فوجئوا ليلة الثامن من الشهر الجاري بثلاثة قاصرين كانوا في حالة غير طبيعية يقومون بأعمال شغب أول الأمر، ما لم يثر انتباه جموع الناس الذين كانوا يتبضعون سلعا معروضة أمام المتاجر أو على أرصفة الشارع التي يحتلها الباعة المتجولون، معتبرين أن ما يحدث من تصرفات صبيانية لن يستمر طويلا، سيما أن مخفرين للشرطة لا يبعدان عن الشارع  إلا ببعض الأمتار.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المعتدين انتابتهم هستيرية لا مثيل لها وتحولت مواجهاتهم الكلامية مع الباعة إلى صدامات دموية بعد أن استعملوا سيوفا وسكاكين حادة لم يقتصروا بالتلويح بها في وجوه المواطنين لإرهابهم، بل اعتدوا على كل من يصادفونه أمامهم أو يواجه اعتداءاتهم، ما حول الشارع إلى مواجهات دامية دفعت باقي المواطنين إلى البحث عن فضاءات آمنة للاختباء فيها.
وأسفر هجوم المعتدين الثلاثة، تضيف مصادر متطابقة، عن تكسير طاولات المقاهي التي كانت تؤثت واجهة الشارع، وكذا الاعتداء على بائع للأحذية وجد نفسه يئن تحت ضربات القاصرين الثلاثة الذين كانوا يتلفظون كلاما غير مفهوم، بعد أن فقدوا التحكم في تصرفاتهم، إضافة إلى إصابة بائع للمواد الغذائية إثر تلقيه ضربات طائشة للمعتدين.
ولم تشفع الضربات المسترسلة التي كان يوجهها المعتدون الثلاثة إلى الضحايا الذين وجدوا أنفسهم تحت رحمة قساة كانوا ينتقمون من المواطنين الأبرياء، بل اعتدوا على مواطن آخر بضربه بآلة حادة، أصابته في خصره ما أسقطه أرضا يئن من شدة الألم ، إذ لولا نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي ببني ملال لتلقي الإسعافات الأولية لكانت الفاجعة.
وأمام  إصرار المعتدين الثلاثة على مواصلة اعتداءاتهم على المتبضعين بشارع الحنصالي تدخل المواطنون لوضع حد للتصرفات الطائشة للمعتدين الذين أمعنوا في إلحاق الضرر بعموم الناس وممتلكاتهم، إذ حاصروا المتهورين الثلاثة وشلوا حركة اثنين منهم، بعد أن تمكن ثالثهما من الفرار، بعدها ألقوا القبض عليهما إلى حين حضور رجال الأمن الذين عثروا بحوزتهما على سيف تقليدي وسكين متوسط الحجم وقطعة حديدية طولها متران.
وبعد الاستماع إليهما من طرف المحققين، اعترف المتهمان اللذان أودعا في جناح الأحداث بالسجن المحلي ببني ملال أنهما شربا كمية كبيرة من ماء الحياة ما أفقدهما الوعي وأفضى أمرهما إلى ارتكاب أفعال مروعة خلقت الرعب في سكان المدينة.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق